30‏/10‏/2014

منظومة القيم في الدولة المسلمة

الإنسان المسلم، والمجتمع المسلم، والدولة المسلمة.. صناعة ربانية خالصة، ومخطئ من يحاول النظر إلى "منظومة القيم" في الدولة المسلمة من خلال مفاهيم "وضعية بشرية" ! ذلك أن منظومة القيم والأخلاق الإسلامية لا تنطلق من مجرد استحسان الخلق، إنما تنطلق من شريعة وإيمان، وتُثبت هذه القيم جذورها وأركانها انطلاقاً من الإيمان بالله.. وحده لا شريك له، وانطلاقاً من خلال تحديد مفهوم الإنسان، والحياة، والكون.. من خلال التصور الإسلامي الخالص، بعكس القيم الأخرى التي يفرضها القانون أو عُرف الناس أو فكر البشر.
للقراءة نسخة بي دي إف ( اضغط هنا ) للتحميل ( اضغط هنا ). للتحميل نسخة وورد (اضغط هنا)

23‏/10‏/2014

الإسلام الوسطي الجميل

ما هو الإسلام الوسطي الجميل؟
هل يوجد نسخة مزيفة للإسلام ؟
كيف تعرف الصورة الصحيحة من المزيفة؟
ما هو دور "مدارس الاستشراق" في إخراج النسخ المزيفة؟
هل هناك حقاً إسلام وسطي جميل ؟
للقراءة نسخة بي دي إف ( اضغط هنا ) للتحميل ( اضغط هنا ).
للتحميل نسخة وورد ( اضغط هنا ).

16‏/10‏/2014

الرق في التصور الإسلامي

مُقدمة: كان الرق "الاسترقاق" واتخاذ السبايا، وبيعهم "نظاماً عالمياً" يبدو طبيعيا، ومألوفاً في حياة الناس وقتها - كمثل أن يكون لك الآن سائقاً خاصاً أو خادمة - ولما جاء الإسلام وجد هذا الرق، فنزلت الأحكام والتشريعات الخاصة به، لتنظمه - كما تنظم باقي مناشط الحياة الأخرى - ولقد تَسرى النبي صلى الله عليه وسلم، وتَسرى أصحابه عليهم رضوان الله، ولكن كيف جاءت تشريعات الإسلام في هذا الأمر سواء في استرقاق الرجال، وسبي النساء والتسري بهن، وفي موضوع "استعباد البشر" عموماً:

12‏/10‏/2014

سبيل الدعوة

الدعوة.. بين الرفق والشدة، وبين التدرج والحسم
الدعوة إلى الله: هي الكفر بالطاغوت، والإيمان بالله { فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [البقرة : 256]
الكفر بالطاغوت.. سواء أكان هذا الطاغوت في:
الاعتقاد والتصور: بأن يكون مع الله أو من دون الله شريك في الخلق أو الأمر أو التدبير أو البعث أو الحساب أو الجزاء... إلخ من خصائص الألوهية والربوبية.

09‏/10‏/2014

سيناريو الجماعة

سيناريو جماعة "الديمقراطية والسلمية" في حال قامت "مقاومة مسلحة وطنية" أو "جهاد في سبيل الله" ؟
لما اعتبرت جماعة "الديمقراطية والسلمية" نفسها هي الممثل الشرعي الوحيد للإسلام!! وأنها صاحبة "الإسلام الوسطي المعتدل الجميل"، وأنها جماعة "مقدسة منزهة" عن الخطأ!! وتغذي أتباعها على هذه المفاهيم؛ فإنها تعتبر كل عمل لا يخرج منها وعنها وبمباركتها فهو عملاً باطلاً..! مهما كانت صحته وأدلته، ومهما كانت فدائيته وتضحيته.

08‏/10‏/2014

أمراض القلوب

أثر الغل والحسد والبغضاء في هلاك الإنسان
قال تعالى: { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ } [الحشر : 10]
وقَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ الْحَسَدُ ، وَالْبَغْضَاءُ، وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ، لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ، وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، أَوْ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَفَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَلِكَ لَكُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ " [مسند الإمام أحمد/1375]

03‏/10‏/2014

عيد اللحمة!

هو ذلك العيد الذي ينشغل فيه الناس بـ "اللحم" وأنواع الطعام، وطرق طهيه.. يسمونه عيد اللحمة والأكل يبتهجون لمجيئه من أجل الطعام.. ويستعدون له بالطعام، ولا يشغل بالهم شيء سوى أنواع اللحم، يأكلون حتى ينتفخون.. ثم يعودون ليأكلوا ويأكلوا؛ حتى ينطفأ العقل، وتختنق الروح، ويمتلأ الجسد، وتترهل النفس! إنه "عيد اللحمة"، ولا بد أن نجرب كل الأصناف والأنواع !